…..
السوداني الدولية : علي أبوعركي 
…..
للمنتديات والليالي الثقافية دور كبير في إكتشاف المواهب وخلق الفرص الإبداعية لمبدعون لهم القدرة الفائقة في إكساب حياتنا بريقا وفرح هي التي ساهمت وبشكل مقدر في ظهور من الفنانين الذين عطروا حياتنا فنا زاهيا وجميلا هذا مايراها المهتم والباحث  في أمر الغناء نزار الكردفاني والذي يبذل مجهودات للعبور بمسرح هذا الإبداع بإكتشاف المواهب وفتح المسارح لها
تشكيل خارطة الغناء
هو صاحب حراك الشبابي الإبداعي ومهتم بإكتشاف المواهب وفتح مسارح إبداعية لهم الكردفاني قال أن دورهم كشباب المساهمة في إعاده إستوطان الجمال الأدبي والفكري والثقافي ويواصل ساهمت المنتديات من قبل في تشكيل خارطة الغناء فكانت من قبل حلقة وصل لأصوات لمعت بسرعة البرق، ساعدها ظهورها على خشبة المنتديات على إكتشاف  قدراتهم الخاصة  تميزت هذه الأصوات دون غيرها بحاسة فنية عالية مما أكسبها (كاريزما) واضحة عكست عبرها خطتها لتأسيس فكونت بناء دربها مشروع غنائي وجمهور ذواق ولماح وجميل  أثنى عليه المهتمين النقاد والباحثين أعانهم  ذلك في كثير من البرامج المختلفة ” والوصلات الغنائية المختلفة وأمتد أثر هذا الحراك في تعزيز ثقافتهم الغنائية ودعم طموحهم اللامحدود و الذي أستطاعوا على ضوءه  خلق حالة الأغنية السودانية  بالمسارح الدولية بالعديد من بلدان العالم وهذا ما فتح الباب أمام أصواتهم لمعانقة جمهور متنوع الإيقاعات والسحنات ومكنهم في فترة وجيزة، من تكوين حالة طربية ألهمت وجدان متابعيهم لونية ممزوجة بثقافات موسيقية عربية أفريقية سودانية وغيرها من اللونيات التي إستغلت هذا القبول
علاج للإحباط 
ومادفعني للتحرك في هذا الإتجاه المرتبط بالمواهب المتعدده وفتح مسرح ظهور الثقافي وكذلك الإهتمام بهذا الجانب هو إيماني وقناعة  الشباب بأن ﺍﻻ‌ﻏﻨﻴﺎﺕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ تعد ﺘﺮﻳﺎقا  ﻟﻼ‌ﺣﺒﺎﻁ ﻭﺍﻋﺮﺍﺿﻪ ﺑﺼﻮﺭﺓ ﻋﺎﻣﺔ (ﻋﺎﻃﻔﺔ ، ﻇﻮﺍﻫﺮ، ﺍﺣﺪﺍﺙ ، …ﺍﻟﺦ) ومن قبل ﺍﺳﺘﺨﺪﻣﺖ ﻋﺪﺓ ﺍﺳﺎﻟﻴﺐ ﺍﻭ ﺟﺮﻋﺎﺕ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﻌﻼ‌ﺝ وفي إعتقادي أن ﻫﺬا ﻳﻤﻜﻦ ﺍﺧﺘﺼﺎﺭه  ﻓﻲ ﺭﻭﺷﺘﻪ ﻣﻦ ﺛﻼ‌ﺛﺔ ﺍﺻﻨﺎﻑ ﺍﻭﻟﻬﺎ ﺍﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﻭﺛﺎﻧﻴﻬﺎ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﻟﺘﻨﺎﺳﻲ ﺍﻭ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ  ﺛﺎﻟﺜﻬﺎ ﺑﺚ طيب الخواطر وجبر الحال
هزيمة الخيبة
وأرى أن ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ إﻧﺘﺒﻬﻮﺍ ﺍﻟﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻨﻮﻋﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻻ‌ﻏﻨﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﻔﺎﺋﻠﻪ ﻭﺳﻌﻮﺍ ﺍﻟﻰ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺍﻏﻨﻴﺎﺕ ﻗﺼﺪﻭﺍ ﻋﺒﺮﻫﺎ ﻫﺰﻳﻤﺔ ﺍﻟﺨﻴﺒﻪ ﺍﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ ﻭﺍﻻ‌ﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺍﻏﻨﻴﺎﺕ ﺗﺠﺎﻫﺮ ﻭﺗﺼﺮﺥ ﻓﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻻ‌ﻭﺟﺎﻉ
أراضي حالمة 
ومن أسباب حرصنا أننا نرى بعين المستمع الذواق أن ﺍﻻ‌ﻏﻨﻴﺎﺕ “الحالمة ” وأن قلت ﺗﻤﺜﻞ ﺍﺟﻤﻞ ﻣﺎ ﺗُﻐﻨﻰ ﺑﻪ وﺍﻧﻬﺎ ﺟﺎﺀﺕ ﺑﻤﻌﺎﻧﻲ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻭﻋﻤﻴﻘﺔ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻓﻲ ﺣﻮﺟﻪ ﺍﻟﻴﻬﺎ ﺍﻻ‌ﻥ ﺍﻻ‌ ﺍﻥ ﺟﻤﺎﻟﻬﺎ ﺍﻳﻀﺎً ﻳﻨﺒﻊ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﺤﺎﻟﻤﺔ ﺍﻟﺮﻗﻴﻘﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﻴﻠﺖ ﺑﻬﺎ لذلك كانت ﺍﻻ‌ﺳﺮﻉ ﻭﺻﻮﻻ‌ً ﻭﺍﻻ‌ﻛﺜﺮ ﺗﺄﺛﻴﺮﺍً ﻓﻲ ﺍﻗﺘﻼ‌ﻉ ﺣﺎﻻ‌ﺕ ﺍﻻ‌ﺣﺒﺎﻁ ﻭﺍﻻ‌ﻧﺘﻘﺎﻝ ﺍﻟﻰ ﻭﺿﻌﻴﺔ ﻧﻔﺴﻴﺔ ﺍﻓﻀﻞ
بعدها أنحدر إحساس النص وأخذ يتشكل على وضعا أخر وماتت بذلك أشواق عايشنها على مسرح ذكريتنا مع النص فسادت بكائية فقد وتفشي بين الناس “ركيك ” الكلمات وضعيف اللحن ،وبات أمرا واقعا مريرا في مخيلتنا الجمالية وأرى الحلول صعبة ولكن هناك طريقة وحيدة لمحاربة هذه الظاهرة وهي أن تقوم لجان النصوص بوضع شروط متفق عليها باختيار الفنانين الذين ، وأن يولى الأمر مسؤولية أكبر نستطيع تقديم فنانين  وفنا جميل
قتل إحساس 
أرتسمت في العين حسرة ونحن نعيش حالة من الإكتئاب ونرى أن الكل يتأسف على حال الغناء المطروح الان و لاندري مالظروف التي تقف وراء هذا التحول؟ هذا سؤال لم نجد له جواب والكثير يجمع بأن جزءا كبيرا من الغناء الغناء المطروح الأن قد قتل إحساس الشعب السوداني، أصبح متدني في كل شيء وهذا التحول بنيت عليه تصرفات غير كريمة منها فساد المعاملات، وهروب من الحياة إلى عوالم الوهم،وبناء على ذلك  انهارت السلوكيات وضعفت التعاملات وما يحدث الآن نتيجة للخواء الفني الذي كون مستمع دون فكر وجمال
قلق وإضطراب

وأنعكس ذلك على حالتنا وحياتنا غير  مستقرة،ا مضطربة إيماننا بتأثير الإبداع  بات ضعيفاً، فنهالت علينا ضغوطات الحياة وباتت تسلبنا  كل ما هو جميل وخلاق من أجل كل هذا قررنا أن نساهم كشباب وبرقعة مبدعون ذواقين “مهند الحاج ” في أن نفعل نشاط يمكننا من إسترجاع تلك الحالة الروحية الطربية ونفتح مسرحا للمبدع والإبداع ونسخر طاقاتنا لكل رائع ولماح 
من بوابة الخروج
متفائل  جدا ، بمستقبل ذاهر للغناء في ظل وجود هولاء المبدعين الشباب
أسعي بقدر الإمكان لرفد المشهد الأبداعي بنجوم قادرين علي خلق الفرق
نحن أسرة وهمنا عام الإبداع والسودان
رغما عن التحديات قادر على العبور بتلك المواهب.

🛑 Awtar Alaseel news https://www.facebook.com/groups/sraj2222/

🛑 alarisha news
http://alarisha.net/wp-admin/customize.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com