صحيفة بريطانية تحذر من انزلاق السودان إلى هاوية انعدام الأمن الغذائي

صحيفة بريطانية تحذر من انزلاق السودان إلى هاوية انعدام الأمن الغذائي

حذّرت صحيفة «الجارديان» البريطانية من انزلاق السودان، سلة غذاء العالم العربي، إلى هاوية انعدام الأمن الغذائي المزمن، حيث يعاني حاليًّا ربع السكان من الجوع بسبب تداعيات فيروس كورونا.

وقالت الصحيفة: “يواجه حاليًّا حوالي 9.6 مليون شخص نقصًا حادًا في الغذاء في السودان، وهو أعلى رقم تم تسجيله في التاريخ الحديث للبلاد، حيث يعيش العديد من المتضررين في مناطق النزاع جنوب كردفان وولاية النيل الأزرق، لكن جميع الولايات الثماني عشرة تقريبًا سجلت مستوى من الجوع، بما في ذلك الخرطوم”.

ونقلت الصحيفة عن تقرير لشبكة أنظمة الإنذار المبكر بالمجاعة، التحذير من أنّ عددًا كبيرًا من الأشخاص سيحتاجون إلى مساعدة غذائية طارئة حتى سبتمبر على الأقل حيث تؤدي أسعار الأغذية المرتفعة للغاية والإجراءات لمواجهة فيروس كورونا إلى الحد بشكل كبير من الوصول للغذاء خلال موسم الجفاف”.

وحذّرت وكالات الأمم المتحدة العاملة في البلاد من العواقب الوخيمة، وقال “وو جونج كيم” مسؤول الاتصالات في برنامج الغذاء العالمي في السودان: “إذا لم يتم اتخاذ أي إجراءات، فقد ينزلق السودان إلى انعدام الأمن الغذائي المزمن والفقر”.

كما نبّهت الأمم المتحدة إلى أنّها غير قادرة على الوصول إلى بعض الأشخاص الأكثر ضعفًا بسبب قيود كورونا، وعدم الاستقرار، وقال مصدرٌ في الأمم المتحدة، إن الموظفين يجدون صعوبة في الحصول على تأشيرات أو إذن من الحكومة للسفر داخل البلاد.

وفقا لمنظمة الصحة العالمية فقد سجل السودان حتى ، حتى 27 يوليو الجاري، 11424 حالة إصابة، و 720 حالة وفاة.

ونقلت الصحيفة عن بثينة النور، بائعة شاي من قرية حجر الطير في جنوب كردفان قولها :إنها اضطرت إلى تقليص ساعات عملها بسبب الوضع الأمني ​​في المنطقة، مما جعلها تكافح من أجل شراء طعام”.

وأضافت “لا يمكنني البقاء طويلا في السوق بسبب الرجال المسلحين الذين قد يسرقونك ويقتلكون، معظم الناس الذين أعرفهم يمكنهم تناول وجبة واحدة فقط في اليوم، ولا أحد يقدم أي مساعدة، ولكن نقول فقط “الحمد لله أننا على قيد الحياة”.

قالت وصال أبو الشام، التي تساعد زوجها في زراعة أراضيهم في قرية أم جاب في شمال كردفان للصحيفة إنها تكافح من أجل الحصول على ما يكفي من الغذاء لإطعام 13 طفلاً يعيشون مع العائلة بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية ونقص الأمطار.

وأضافت: “في بعض الأحيان لدينا وجبتان، ولكن في كثير من الأحيان وجبة واحدة فقط في اليوم، أعددنا أرضنا لزرع السمسم والذرة الرفيعة لكنها لم تمطر بعد، وكان علينا أن نأكل بعض بذورنا التي كان من المفترض أن تزرع”.

وظلت الحكومات السودانية المتعاقبة منذ استقلال البلاد عام 1956 ترفع شعار “السودان سلة غذاء العالم”، انطلاقاً مما تملكه البلاد من مقومات أساسية تتيح له تحقيق هذه الأمنية، لكن ظل هذا الشعار حبيس الخطط والاستراتيجيات التي توضع مع بداية كل حكم مدني أو عسكري من دون جدوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.